الجاسوس الذي أحب تكنولوجيا المعلومات: هل لديك تجنيد الفنيين من قبل وكلاء أجانب؟

وتحذر وكالات المخابرات الاجنبية من تعيين موظفين تقنيين فى الشركات الكبرى فى محاولة للوصول الى انظمة تكنولوجيا المعلومات الحيوية.

في الأشهر الأخيرة، كان لدى جهاز الأمن في المملكة المتحدة سلسلة من “محادثات رفيعة المستوى مع المديرين التنفيذيين” للتحذير من المخاطر، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز. إن استهداف موظفي تكنولوجيا المعلومات – الذين غالبا ما يكونون غير قادرين على الوصول إلى أهم األنظمة – يعتبر واحدا من أسرع الطرق للوصول.

وتحذر جهاز الامن من ان عمال تكنولوجيا المعلومات تم تجنيدهم لمساعدة الجواسيس فى الخارج على اكتساب معلومات حساسة عن الموظفين وسرقة اسرار الشركات او الاسرار الوطنية وحتى تحميل برامج ضارة لتهديد الشبكة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تحذير الفنيين من أن القوى الأجنبية قد تحاول إغواءهم. وقد حذرت MI5 في وقت سابق من أن موظفي تكنولوجيا المعلومات المسافرين إلى الخارج يستهدفون جواسيس أجانب في محاولة لسرقة تفاصيل أحدث التقنيات والبحوث، وقالوا إن عليهم أن يكونوا على دراية بالقوانين المحلية بشأن السلوك الاجتماعي والجنسي لتجنب ذلك؛ خطر “هونيتراب” الابتزاز.

وتستهدف الشركات الكبيرة بانتظام القراصنة، سواء كانوا إجراميين أو خاضعين لسيطرة الأجهزة الأمنية. وفي حين أن الملكية الفكرية مثل تصاميم المنتجات الجديدة أو تفاصيل العقود هي الهدف الأكثر شيوعا، إلا أن هناك قلق أيضا من أن المتسللين يبحثون عن نقاط ضعف في الأنظمة التي يمكن استخدامها كجزء من التخطيط للحرب السيبرانية.

: داخل سباق التسلح الرقمي السري: مواجهة خطر الحرب السيبرانية العالمية

ووفقا لمسح حكومة المملكة المتحدة لعام 2014 حول خرق أمن المعلومات، تعرضت حوالي 5 في المائة من الشركات لتخريب متعمد من قبل موظفي النظم أو البيانات. وقال التقرير ان “عدد عمليات التخريب المتعمد التي يقوم بها الموظفون، عندما يحدث، يتجه نحو ان يصبح جريمة متكررة”.

الشركات الكبيرة هي أكثر عرضة لتجربة مشكلة أمنية ذات الصلة بالموظفين، ربما بسبب تعقيد أنظمتها يجعل من السهل على الموظفين التصرف بشكل غير لائق دون الوقوع.

ووفقا للمسح، فإن 58 في المائة من المنظمات الكبيرة عانت من انتهاكات تتعلق بالموظفين. معظم الحوادث المتعلقة بالموظفين تنطوي على وصول غير مصرح به إلى أنظمة أو بيانات مثل استخدام هوية شخص آخر للوصول إلى النظم. وفقد العمال معلومات سرية عن طريق الخطأ في أكثر من نصف المنظمات الكبيرة، وأساءوا إساءة استخدامه في ثلثهم. وقال التقرير “ان هذه النتائج تشير الى ان الموظفين مازالوا يلعبون دورا رئيسيا فى الخروقات الامنية وخاصة للمنظمات الكبيرة”.

وقد كثفت الحكومة البريطانية جهودها في مجال الأمن السيبراني مؤخرا، مشيرة إلى أن “الإرهابيين والدول المارقة والمجرمين السيبرانيين هم من بين أولئك الذين يستهدفون أنظمة الكمبيوتر في المملكة المتحدة”.

وقد أطلقت هيئة تنسيق الأمن سيرت-أوك؛ وتشغيل عدد من؛ المناورات السيبرانية. كما عقدت الحكومة اجتماعا مع البنوك وشركات المياه والطاقة والاتصالات والنقل جنبا إلى جنب مع وكالات الأمن والاستخبارات لمناقشة الخطوات اللازمة لتعزيز الأمن.

إعادة التفكير في أساسيات الأمن: كيفية تجاوز فود

داخل سباق التسلح الرقمي السري: مواجهة خطر الحرب السيبرانية العالمية؛ صور: تقاتل الهجمات السيبرانية من مخبأ تحت الأرض؛ المناورات السيبرانية يطارد للمواهب الخفية في مخبأ تشرشل

قراءة متعمقة

الأمن؛ إعادة النظر في أساسيات الأمن: كيفية تجاوز فود؛ الابتكار؛ سوق M2M ترتد مرة أخرى في البرازيل؛ الأمن؛ مكتب التحقيقات الفدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق المسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة؛ الأمن؛ وورد يحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثقوب الأمنية الحرجة

؟ M2M السوق مستبعد مرة أخرى في البرازيل

مكتب التحقيقات الفيدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق مسؤولين حكوميين أمريكيين

ووردبحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثقوب الأمنية الحرجة

Refluso Acido