سنغافورة إعادة هيكلة الفضاء تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحكومية مع الاندماج، وحدة جديدة

كشفت حكومة سنغافورة النقاب عن خطط لدمج وكالتين صناعيتين رئيسيتين، فضلا عن إنشاء كيان جديد للإشراف على نشر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في القطاع العام.

وقال وزير الاتصالات والمعلومات يعقوب ابراهيم ان هذه التحركات تعد جزءا من الجهود الرامية الى تحقيق انعكاسات افضل على التغيرات في الصناعة ودفع التحول الرقمي للخدمات الحكومية.

وستدمج هيئة تنمية الاتصالات السلكية واللاسلكية وهيئة تنمية وسائط الإعلام في هيئة جديدة لتنمية وسائط الإعلام في مجال الاتصالات السلكية واللاسلكية ستدرج أدوار المنظمتين السابقتين باعتبارهما هيئة تنظيم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في البلد.

وقال يعقوب في كلمته الافتتاحية يوم الاثنين في اجتماع لجنة الدراسات 20 لقطاع تقييس الاتصالات (إيتو-T) بشأن إنترنت الأشياء، إن هذه الخطوة تتماشى مع التقارب بين قطاعي المعلومات والاتصالات ووسائط الإعلام، قدرات منظم “لقيادة هذه الصناعة. ومن شأن الكيان المدمج أيضا أن يقود خارطة الطريق الوطنية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البلد، وهي 10 سنوات، و إنفوكم ميديا ​​2025، وأن يشرف على التشريعات المحلية لحماية البيانات الشخصية.

وقال الوزير الذى صرح فى وقت لاحق للصحفيين ان الاندماج ضرورى لضمان الكفاءة وملاءمة السوق. وقال ان الوزير الجديد الذى قال فى وقت لاحق للصحفيين ان الاندماج الجديد سيكون المروج والمنظم المتقاربين … وحماية مصالح المستهلكين وتعزيز اللوائح المؤيدة للمشاريع.

وأوضح أن التقدم التكنولوجي على مدى السنوات القليلة الماضية قد أدى إلى تداخل بين مجالات البث والاتصالات السلكية واللاسلكية، مما خلق حالات يتعين على اللاعبين في السوق أن يبدوا فيها تبادلا بين الهيئتين الرقابيتين. فعلى سبيل المثال، يتعين على مزودي المحتوى عبر الإنترنت أن يقارضوا المؤسسة الدولية للتنمية ومديرية التنمية الزراعية بشكل منفصل للحصول على التراخيص اللازمة للعمل في سنغافورة.

وقال يعقوب: “لقد تغير المشهد … لذلك علينا أن نعمل الآن لتحسين [العمليات القائمة].

كما سيتم تشكيل هيئة جديدة للإشراف على نشر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات و “التحول الرقمي” داخل القطاع العام المحلي، مع أخذ الدور الحالي للمؤسسة الدولية للتنمية بصفتها مدير تقنية المعلومات في الحكومة. ومن أجل أن يطلق عليه اسم “منظمة التكنولوجيا الحكومية”، فإن الكيان الجديد سيدفع إلى إنشاء خدمات الحكومة الإلكترونية واعتمادها.

“كعلاقة بين التكنولوجيا والهندسة داخل الحكومة، سوف غتو في وضع جيد لمساعدة الوكالات الحكومية الاستفادة من سرعة الابتكار واتجاهات التكنولوجيا الجديدة مثل الروبوتات، والذكاء الاصطناعي، إنترنت الأشياء (يوت)، والبيانات الكبيرة، . واضاف الوزير ان الوكالة ستدعم ايضا مبادرات سنغافورة الذكية.

وقال كوه بون هوي، رئيس اللجنة التوجيهية لمخطط المعلومات الإعلامية إنفوكم في بيان: “التقدم في مجال التكنولوجيا لم يميز التمييز بين الإذاعة والاتصالات السلكية واللاسلكية، وبالتالي فإن إعادة تنظيم المؤسسة الدولية للتنمية ومؤسسة التنمية الزراعية ليس فقط في الوقت المناسب ولكن تطورا إيجابيا.

ويتيح قطاع وسائط الإعلام والاتصالات فرصا عديدة لتحسين نمو الإنتاجية، وخلق وظائف ذات مهارات عالية، ودعم شيخوخة السكان، وتعزيز مجتمع متماسك في خضم العولمة. وقال كوه “اننى على ثقة من ان الاندماج الجديد الذى تم دمجه سيساعد الصناعة فى الانتقال الى البيئة المتطورة وتطوير القدرات اللازمة للبقاء على صلة بها.

وبحسب ياكوب، سيبدأ إيمدا و غتو عمليات “إدارية” اعتبارا من 1 أبريل 2016، ولكن كل التغييرات التنظيمية ذات الصلة ستبدأ خلال العام، حيث أن التعديلات التشريعية تحتاج إلى وقت لمعالجة.

وإلى أن تكون الحكومة مستعدة لإعلان هذه التغييرات، فإن جميع الأعمال الجارية التي تتضمن لوائح، بما في ذلك المراجعة الحالية لقانون البث، ستمضي كما هو مخطط له في إطار الوكالة المعنية، وستظل التراخيص القائمة تحت إشراف وكالتها المقابلة. .

وستشهد إعادة الهيكلة المدير التنفيذي الحالي للمؤسسة الدولية للتنمية جاكلين بوه رئيسا لشركة غتو، في حين سيتولى الرئيس التنفيذي لشركة مدا غابرييل ليم قيادة إيمدا. وسيعين نائب الرئيس التنفيذي الحالي للمؤسسة ستيف ليونارد نائبا للرئيس، وهو دور غير تنفيذي. ولا يعرف ما إذا كان عقد ليونارد الحالي مع المؤسسة الدولية للتنمية، الذي ينتهي في أيار / مايو 2016، سيجدد بموجب قانون مكافحة الألغام.

وسيتم الإعلان عن مزيد من التفاصيل المتعلقة بإعادة الهيكلة عند توفرها، وفقا للوكالات.

وفي اجتماع إنترنت الأشياء، أعلنت المؤسسة الدولية للتنمية أيضا عن خطط لطلب تقديم عروض (رفب) لتشغيل تجربة تجريبية على بطاقة سيم المدمجة (إسيم). وسيصدر طلب تقديم العروض هذا الأسبوع تقييما لمواصفات غسم أسوسياتيون (غمسا) التي تسمح بتمكين بطاقات إسيم من التبديل بين مختلف مشغلي شبكات الهاتف المحمول، لتسهيل عملية نقل الأجهزة من آلة إلى آلة (M2M) ونشر تقنيات عمليات.

الهند “مكافحة الاستعمار” إلى ضررها الاقتصادي: مارك أندرسن في غير متماسكة تويتر رانت؛ لغ الدفع سيكون لا تظهر في موك: تقرير؛ سينجتيل يتقلص صافي الربح بمقدار 16 مليون سغ $؛ الفيسبوك يسحب مشروع أساسيات مجانية في الهند، سامسونج لتوفير شبكة السلامة العامة في كوريا الجنوبية

وفي الوقت الحالي، ترتبط بطاقات سيم بمشغل شبكة متنقلة، وستحتاج إلى استبدالها إذا كان هناك تغيير في المشغل. هذا سيثبت تحديا لبطاقات إسيم، والتي عادة ما يتم نشرها بشكل دائم في النظام أو جهاز إنترنت الأشياء. في حين أن هناك أدوات في السوق لمعالجة هذا، وتستند هذه على تكنولوجيا الملكية.

وستستند التجربة إلى مواصفات سيم المضمنة في نظام غسما، والتي صممت لتوفير آلية موحدة لتوفير التحكم عن بعد في وصلات M2M والتحكم فيها، مما يتيح إدارة بطاقات سيم عبر الهواء (أوتا).

ومن المتوقع أن يعمل المشروع التجريبي لمدة ثلاثة أشهر، على السماح للمؤسسة الدولية للتنمية “بفهم القدرات والتحديات التقنية” المتعلقة بإدارة اشتراك أوتا، مثل تنزيل وحذف الملف الشخصي للشبكة الخاصة بمشغل شبكة الجوال على بطاقة سيم. واضافت المؤسسة ان المحاكمة ستسمح للمشغلين بفهم المتطلبات والتحديات المتعلقة بهذه الادارة عن بعد وتحديد القضايا الامنية المحتملة.

وسيتم تنفيذ المشروع التجريبي مع وكالة المياه المحلية، ومجلس المرافق العامة (بوب)، والاستفادة من أجهزة الاستشعار M2M، وإشراك ثلاثة مشغلي شبكات الهاتف النقال في سنغافورة – M1، سينغتيل، و ستارهوب. هذه أجهزة الاستشعار، وتستخدم حاليا لنقل البيانات أو إرسال تنبيهات الرسائل القصيرة إلى العمليات ومركز البيانات بوب، وتنفيذ مفاتيح شبكة أوتا بين مشغلي شبكات الهاتف النقال أثناء المحاكمة.

تيلكوس؛ جوقة تعلن النطاق العريض جيجابت السرعة عبر نيوزيلندا؛ تيلكوس؛ تلسترا، إريكسون، كوالكوم تحقيق سرعات 1Gbps الإجمالية في العيش اختبار شبكة 4G؛ تيلكوس؛ سامسونج و T-موبيل التعاون في المحاكمات 5G؛ الغيمة، مايكل ديل على إغلاق صفقة إمك: “يمكننا أن نفكر في عقود

يفهم الموقع أن المحاكمة ستبدأ عندما يكون مزود الخدمة، الذي سيتم اختياره بعد إبرام طلب تقديم العروض، مستعدا لبدء الطيار. وعلى الرغم من عدم تقديم جدول زمني محدد، فإنه من المقرر أن يبدأ المشروع التجريبي في وقت لاحق من هذا العام.

وقال يعقوب إن هذا المعيار سيسمح للشركات العاملة في مجال M2M، وربما المستهلكين الذين لديهم هواتف ذكية مجهزة بنظام إيسيم، بتبديل مزودي الخدمة بشكل أكثر مرونة، كما أن اعتماد معايير قابلة للتشغيل المتبادل سيؤدي إلى بيئة أكثر تنافسية لنشر أجهزة M2M، من خلال خفض التكاليف وزيادة اعتماد إنترنت الأشياء.

وأضاف أن معايير الصناعة ستزيد من تحسين قدرات الاستشعار عبر خدمات إنترنت الأشياء وتمكن أجهزة إنترنت الأشياء من التواصل بشكل أكثر سلاسة مع بعضها البعض.

تكنولوجيا و تقنيات عمليات ميزة كبيرة في مبادرات الأمة الذكية سنغافورة.

جزءا لا يتجزأ من سيم الطيار لوضع تقنيات عمليات الأساس

وأكد تشيساب لي مدير مكتب تقييس الاتصالات في الاتحاد الدولي للاتصالات، مع التشديد على أهمية قابلية التشغيل البيني و “الانفتاح”، على أن “التنفيذ المنسق للمعايير سيساعد على منع ظهور صوامع التكنولوجيا الخاصة بالصناعة، وبالتالي ضمان استفادة جميع الصناعات من المعلومات المستمدة من البيانات (يوت).

وأضاف لي، الذي كان يتحدث في اجتماع إنترنت الأشياء، أن التوحيد القياسي سيؤدي دورا رئيسيا في بناء بيئة “موثوقة” بإنترنت الأشياء وضمان أمن البيانات والخصوصية.

كورس تعلن عن سرعة النطاق العريض جيجابت عبر نيوزيلندا

تلسترا، إريكسون، كوالكوم تحقيق بسرعة 1Gbps الإجمالية في العيش اختبار شبكة 4G

سامسونج و T-موبيل التعاون على 5G المحاكمات

مايكل ديل على إغلاق صفقة إمك: “يمكننا أن نفكر في عقود”

Refluso Acido